تخطي أوامر الشريط
التخطي إلى المحتوى الأساسي

رئيس الوزراء يلتقى ممثلى 40 شركة أمريكية تعمل فى مصر

المزيد من الصور

  استقبل الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، اليوم وفد ممثلي نحو 40 شركة أمريكية تعمل في مصر، وحضر اللقاء وزراء: الكهرباء والطاقة المتجددة، والإنتاج الحربى، والاستثمار والتعاون الدولى، والبترول، والمالية، والاتصالات، والتجارة والصناعة، ورئيس الهيئة الاقتصادية لقناة السويس، ورئيس الهيئة العربية للتصنيع، ونائب وزير الخارجية.

وخــلال اللقاء، أعرب رئيس الوزراء عن تقدير الحكومة للاستثمارات التي تقوم بها الشركات الأمريكية في مصر، والتي تعد امتداداً لعلاقات الشراكة الاستراتيجية مع الولايات المتحدة. وأضـاف أننا نتطلع لزيادة حجم استثمارات الشركات الأمريكية في مصر، من أجل استغلال الفرص الاستثمارية الواعدة في مختلف القطاعات، لا سيما في ضوء ما شهده مناخ الاستثمار في مصر من تطورات تزامنت مع النتائج الإيجابية التي حققها برنامج الإصلاح الاقتصادى.

وأضاف رئيس الوزراء أن كل التقارير الصادرة عن مؤسسات اقتصادية دولية تشيد بما حققته مصر من نجاحات على الصعيد الاقتصادى، كما أن الحكومة مستمرة في القيام بإصلاحات تستهدف إزالة أية عقبات تحول دون توسيع استثمارات الشركات العاملة في مصر وجذب استثمارات لشركات جديدة، ولذا فقد دعا مدبولى المستثمرين الأمريكيين إلى التواصل المباشر مع رئاسة الوزراء ومع الوزراء المعنيين إذا واجهتهم أية معوقات، واعداً بالتدخل الفوري لحلها.

عقب ذلك فتَح رئيس الوزراء حواراً مع ممثلي الشركات الأمريكية الذين حضروا الاجتماع، واستمع منهم إلى عرض مختصر حول أبرز أنشطتهم في مصر، وخططهم المستقبلية، وكذا ملاحظاتهم وطلباتهم فيما يخص تنفيذ خططهم لتوسيع استثماراتهم وتذليل أية عقبات تواجههم

وقد أثنى المتحدثون على ما شهدته مصر من تطورات إيجابية على مدار الأعوام الماضية، مؤكدين أن مناخ الاستثمار الحالي بات مشجعاً عن ذي قبل، كما أعلنت بعض الشركات عن خطط لزيادة استثماراتها في مصر مثل شركة IBM التي قال ممثلها أن مصر "هي المكان المناسب للاستثمار، وهى البوابة للولوج إلى الأسواق الأفريقية".

هـذا وقد وجه رئيس الوزراء بقيام الوزراء المعنيين بدراسة الملاحظات التي أبداها ممثلو الشركات الأمريكية من أجل تذليل أية عقبات أو مشكلات تواجههم، مؤكداً دعم الحكومة الكامل لكل استثمار جاد، واستعدادها لتقديم حوافز تنافسية لتشجيع المزيد من الاستثمارات في مصر.